أخبار عاجلة
الرئيسية / من الجامعة / إستراتيجية البحث العلمي في أفق 2022 موضوع المناظرة العلمية بجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال
sqfqeatgzsrhye

إستراتيجية البحث العلمي في أفق 2022 موضوع المناظرة العلمية بجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال

بني ملال/سعيد صديق
احتضن مركز الندوات بكلية العلوم والتقنيات النسخة الثانية من أيام البحث العلمي، التي تنظمه جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، على مدى يومين (5/6 دجنبر 2019)، تحت شعار: إستراتيجية البحث العلمي في أفق 2022.
وشكل هذا اللقاء العلمي، الذي ترأس أشغاله رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان الدكتور نبيل حمينة، بحضور عمداء الكليات التابعة للجامعة، وأزيد من 300 أستاذ وباحث، وممثلين عن القطاعات المعنية بالبحث العلمي، والطلبة، مناسبة لتعميق البحث والنقاش في ميدان البحث العلمي لمواكبة التغييرات وإدراك خطوط قوة التطورات العلمية المستقبلية، من خلال توفير الظروف الملائمة لتعبئة الموارد البشرية للنهوض وتطوير قطاع البحث العلمي والابتكار والتنمية التكنولوجية.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان نبيل حمينة، أن الجامعة تولي اهتماما خاصا لدعم وتعزيز أنشطة البحث العلمي بمختلف المؤسسات التابعة لها، والإسهام في تنمية محيطها الخارجي، من خلال تبادل الآراء والخبرات بين المشاركين في المناظرة حول إستراتيجية البحث العلمي.
وأشار نبيل حمينة، أن جامعة السلطان مولاي سليمان أصبحت تتكون من 12 مؤسسة جامعية، أضيفت لها 3 مؤسسات جامعية كانت تابعة لجامعات أخرى، تم إدراجها في البحث العلمي لتطوير المردودية، من خلال الإمكانات التي ستعطى للبحث العلمي في إطار سياستها لتشجيع الأساتذة الباحثين والطلبة الذين يحضرون لنيل الدكتوراه، هذه المردودية ستؤدي لا محالة بالجامعة إلى احتلال مراتب متقدمة وطنيا، ولما لا الدخول في الأقسام الدولية.
من جهته، قال رئيس الجامعة الأورومتوسطية بفاس، وعضو أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات مصطفى بوسمينة، أن المحاضرة كانت رحلة في التاريخ والعلوم والتقنيات، مضيفا أن المغرب خطا خطوات جبارة في البنيات التحتية والتنمية، والاهتمام بالموارد البشرية، وجعلها آلية من آليات البحث ومواكبة البحث العلمي، من خلال المشروع التنموي الجديد الذي يهدف بالأساس إلى تأهيل الموارد البشرية وخاصة الشباب في مجال البحث العلمي.
وأشار بوسمينة، أنه فيما يخص المنشورات العلمية، أن المغرب كان يحتل المرتبة الثالثة في سنة 2003 بعد كل من جنوب إفريقيا ومصر، حاليا يحتل المرتبة السادسة بعد كل من مصر وجنوب إفريقيا والجزائر وتونس وكينيا، مشددا في نفس الوقت على الانتباه بشكل جيد لها التراجع، والعمل على انخراط الجميع من أساندة الجامعة والباحثين بشكل فعلي في مواكبة البحث العلمي.
وخلال هده المناظرة، أوصى المشاركون بضرورة تبني إستراتيجية فعالة للإنتاج والبحث العلمي، والمساهمة في نقل العلوم والقدرة على الابتكار وصناعة الفرص والإبداع في الاستغلال الأمثل للموارد بفاعلية وتشاركية على المستوى الوطني والدولي، من خلال تحسين جودة الإنتاج في مجال البحث العلمي، والمساهمة في إشعاع البحث العلمي الوطني والارتقاء به.

شاهد أيضاً

unnamed

الشباب وأهداف التنمية المستدامة موضوع الندوة الافتتاحية لمشروع شباب يناظر ببني ملال

بني ملال/سعيد صديق نظمت كلية العلوم والتقنيات وجمعية التأهيل الشباب ببني ملال، بشراكة مع جامعة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *