أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت يشرف على تنصيب الخطيب الهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة  

وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت يشرف على تنصيب الخطيب الهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة  

 

 

ترأس عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية يوم الخميس 21  فبراير 2019، بالقاعة الكبرى لولاية جهة بني ملال خنيفرة، مراسيم تنصيب الخطيب لهبيل واليا على جهة بني ملال خنيفرة وعاملا على إقليم بني ملال خلفا لعبد السلام بيكرات الوالي السابق

وبعد تلاوة ظهير التعيين من طرف رضوان الدرقاوي القاضي بالمحكمة الابتدائية ببني ملال، أشار الوزير، في كلمته التي ألقاها بالمناسبة، إلى التجربة والكفاءة المهنية التي يحضى بها الوالي الجديد والتي أهلته لكي تجدد فيه الثقة المولوية السامية، ويحضى بشرف الترقية من عامل إلى والي على جهة بني ملال خنيفرة.

إلى ذلك أشار الوزير الى الأدوار الاستراتيجية الهامة التي تحظى بها وزارة الداخلية كفاعل أساسي في تنزيل مختلف الأوراش والإصلاحات بحكم تواجدها الترابي وبفعل ما خولها الدستور والقوانين من اختصاصات واسعة، وبالمسؤولية الملقاة على المصالح الترابية للوزارة، والتي يزيد من حجمها مستوى انتظارات المواطنين وحاجياتهم المتنامية التي تفرض استحضار الحكامة الجيدة والسعي لتحقيق الصالح العام بكل التزام ومسؤولية.

وأشار في هذا السياق، إلى أن الدولة وبنفس درجة الوعي الذي جعلها تتجه نحو إقرار منظومة قانونية شاملة تعكس الدور الجديد المنوط بالجماعات الترابية للمملكة، حرصت على تمكين ولاة الجهات من الإمكانات القانونية والتنظيمية الكفيلة بإنجاح دورهم كمحرك رئيسي لمختلف المسارات التنموية.

وفي ذات الصدد، أبرز الوزير أنه تنفيذا للتوجيهات المولوية السامية، تم بموجب الميثاق الوطني للاتمركز الإداري، العمل على تكريس الدور الدستوري لوالي الجهة، حيث عُهِدَ له بمهمة اتخاذ جميع التدابير المناسبة واللازمة لضمان مواكبة المصالح اللاممركزة للدولة والجماعات الترابية في إنجاز مشاريعها وبرامجها التنموية، مستطردا بالتأكيد على أن التحديات لكسب رهان “الجهوية المتقدمة” ما زالت قائمة ويحتاج تحقيقها إلى مجهودات كبيرة وانخراط قوي من طرف كل الفاعلين، في مقدمتهم المصالح الترابية لوزارة الداخلية.

إثر ذلك، استعرض وزير الداخلية المؤهلات والإمكانيات الطبيعية والاقتصادية التي تزخر بها الجهة مما سيؤهلها لتحقيق التنمية الشاملة، التي يتطلع إليها سكان هذه الربوع من المملكة الشريفة.

   وعلى هذا الأساس، أكد على أنه يتعين على والي الجهة، وعلى عمال العمالات والأقاليم التابعة لها، الحرص على التتبع اليومي لمختلف المشاريع المبرمجة على النحو الذي يحقق النتائج المرجوة من إطلاقها، واستشراف الفرص التنموية التي تتيحها مؤهلات هذه الجهة، وفق رؤية تكاملية وتشاركية.

كما أكد السيد لفتيت على أن بلوغ أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمجالية بالجهة، لا يستقيم دون انخراط جدي وفعلي لجميع المسؤولين المعنيين، من سلطات إدارية وجماعات ترابية وهياكل إدارية لامتمركزة وقطاع خاص وفعاليات المجتمع المدني حول مشروع ترابي يجعل من خدمة المواطن الهدف الأسمى، بعيدا عن الحسابات والاعتبارات المصلحية الضيقة.

حضر حفل التنصيب، إلى جانب الوالي السابق وعمال الأقاليم الاربعة الأخرى المكونة للجهة، رئيس الجهة وبرلمانيو الجهة، وممثلون عن السلك القضائي، ورؤساء المجالس الإقليمية بالجهة والمجالس البلدية والعديد من المنتخبين، وفعاليات مدنية وعسكرية…

المصطفى خزان – محمد المراكشي / تصوير محمد جط.

 

عن MOSTAPHA KHAZZAN

شاهد أيضاً

b0ca7bbf-fcc9-42f2-b0ac-9de16c97ee17 (1)

تنظيم الإقصائيات الجهوية الخاصة بالنسخة الخامسة من مسابقة تحدي القراءة العربي يومي الأربعاء والخميس 07 و 08 أكتوبر 2020

ت أعطى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة السيد مصطفى السليفاني، مرفوقا برئيس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *