Breaking News
Home / اخبار جهوية / ” من أجل نساء مشاركات في تدبير الشأن العام المحلي ” موضوع ندوة ببني ملال

” من أجل نساء مشاركات في تدبير الشأن العام المحلي ” موضوع ندوة ببني ملال

احتضنت الغرفة الجهوية للفلاحة يوم الخميس19 نونبر 2020 ندوة ختامية من تنظيم جمعية التأهيل للشباب في إطار مشروع “نعم تستطعن” الممول من طرف صندوق الدعم المخصص لتشجيع تمثيلية النساء التابع لوزارة الداخلية وبشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بني ملال-خنيفرة والمعهد الوطني الديمقراطي الأمريكي NDI، والذي اختير له كشعار : ” من أجل نساء مشاركات في تدبير الشأن العام المحلي “.
ويأتي مشروع “نعم تستطعن” الذي تسعى جمعية التأهيل للشباب من خلاله إلى تأطير ومرافقة النساء، عن طريق التعرف على مجموعة من الآليات التي ستساهم في تعزيز قدراتهن الشخصية والمعرفية، حتى يكن قادرات على إنتاج سياسة عمومية تواكب تطلعات المواطنات والمواطنين بشكل عام. وذلك من خلال تقديم دورات تكوينية متنوعة وحملات تحسيسية تشمل مختلف أقاليم جهة بني ملال-خنيفرة، كما ستسهر الجمعية على إعداد وإنتاج دعامات إلكترونية سيتم نشرها عبر وائل التواصل الاجتماعي.
ومن بين الأهداف الخاصة بمشروع “نعم تستطعن”:
– تقوية قدرات المستشارات والفاعلات والفاعلين المدنيين والإعلاميين الشباب.
– توعية وتحسيس الفاعلين والفاعلات حول مشاركة النساء في تدبير الشأن المحلي.
– تعزيز مشاركة النساء في تدبير الشأن العام بجهة بني ملال-خنيفرة.
وفي تصريح للجريدة أكد السيد رشيد الحبيب رئيس جمعية التأهيل للشباب بجهة بني ملال-خنيفرة بان مشروع “نعم تستطعن” خطى عدة خطوات من خلال المدة الممتدة من شهر أكتوبر 2019 إلى شهر مارس 2020 مرت من خلال مراحل، المرحلة الأولى كانت مناسبة لتنظيم الدورات التكوينية لتعزيز وتقوية قدرات النساء والشبات والشبان للترافع وحشد التأييد حول القضايا التي تهتم بالشأن المحلي، أما المرحلة الثانية فكانت حول قراءة حول برامج التنمية وأدوار وخصائص الجماعات الترابية، أما المرحلة الثالثة حول آليات وتقنيات تتبع السياسات العمومية، أما الدورة الرابعة والأخيرة كانت حول إدارة الحملات وتقنيات التواصل، بحيث أن هذه المراحل والدورات التكوينية تمت من تأطير أجانب خبراء دوليين من المعهد الوطني الديمقراطي الأمريكي ومؤطرين وطنيين وأيضا أطر من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الانسان وبرلمانيين مع اعطاء تجارب مقارنة من طرف عمدة سابق بهولندا لتقديم تجربة هولندية نظرا لأهمية الموضوع والفئة المستهدفة مع اخذ التجربة المقارنة وإسقاطها على المشروع في تدبير الشأن العام.
وعرف هذا اللقاء حضورا من طرف الشابات والشبان والذين ينتمون إلى جهة بني ملال-خنيفرة، وتم فتح باب النقاش للحاضرين الذين استفسروا حول مجموعة من المعلومات التي توضح إجراءات و ضمانات نجاح هذا المشروع، فيما تولى رئيس جمعية التأهيل للشباب ورئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان جهة بني ملال-خنيفرة الكلمة وشكرا الحاضرين على حسن الانصات والتفاعل.
• تغطية : عبد الرحيم الرامي

Check Also

2

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة تسهر على تنزيل مشروع “دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي” API2C

أشرف السيد مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، بحضور السيد المدير الإقليمي ببني ملال، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *