أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / فعاليات الملتقى الدولي حول ديداكتيك الفرنسية في سياق متعدد اللغات، تحت عنوان : “تدريس الفرنسية بالأهداف في خدمة المسالك الدولية للبكالوريا المغربية خيار “فرنسية”.. أية آفاق؟”

فعاليات الملتقى الدولي حول ديداكتيك الفرنسية في سياق متعدد اللغات، تحت عنوان : “تدريس الفرنسية بالأهداف في خدمة المسالك الدولية للبكالوريا المغربية خيار “فرنسية”.. أية آفاق؟”

انطلقت صباح يوم الجمعة 16 دجنبر 2016 بمقر الأكاديمية، فعاليات الملتقى الدولي حول ديداكتيك الفرنسية في سياق متعدد اللغات، تحت عنوان : “تدريس الفرنسية بالأهداف في خدمة المسالك الدولية للبكالوريا المغربية خيار “فرنسية”.. أية آفاق؟” واستمرت أشغاله على مدى يومي 16 و17 دجنبر 2016. وشكل الملتقى، الذي نظمته الأكاديمية بشراكة مع المعهد الفرنسي فرع بنيملال،وبمساهمة جامعة السلطان مولاي سليمان، وكليةالآداب والعلوم الإنسانية، والجمعية المغربية لأساتذة اللغة الفرنسية وجمعية « art et imageries »، مناسبة سانحة للتداول حول مسألة استعمال اللغات الأجنبية، وخاصة اللغة الفرنسية كلغة لتدريس المواد العلمية في المغرب. وهو ما يندرج ضمن التدابير الإصلاحية التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لتجويد المنظومة التربوية، والمتعلقة بإرساء المسالك الدولية للبكالوريا المغربية خيار لغات (فرنسية، إنجليزية، إسبانية) من أجل تنويع العرض التربوي في التعليم الثانوي التأهيلي،وجعله يستجيب بشكل أفضل لمستلزمات متابعة الدراسة بالتعليم العالي خصوصا فيما يرتبط بالكفايات اللغوية.
وذكر، مدير الأكاديمية في كلمة افتتاحية بالمناسبة، أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني خصصت مكانة مهمة لتعلم اللغات الأجنبية، وخاصة اللغة الفرنسية، سواء على مستوى الميثاق الوطني للتربية والتكوين أو الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 لإصلاح المنظومة التربوية، وخاصة المشروع السابع المتعلق بتطوير النموذج البيداغوجي، من خلال اعتماد تدبير تقوية اللغات الأجنبية بالثانوي الإعدادي وتغيير نموذج التعلم، وتدبير إحداث المسالك الدولية للبكالوريا المغربية. وأضاف أن تنظيم هذه التظاهرة من شأنه أن يعزز التعاون بين الأكاديمية والمعهد الفرنسي وجامعة السلطان مولاي سليمان، وباقي المتدخلين في تقييم الوضع الراهن، وإعطاء دينامية جديدة لتطوير تعلم وتعليم اللغة الفرنسية بالمسالك الدولية للبكالوريا المغربية، من خلال الاستفادة من التجارب الناجحة في هذا المجال.
واستعرض مدير الأكاديمية، بعض الإحصائيات المتعلقة بتنويع العرض التربوي بجهة بني ملال خنيفرة، مشيرا إلى أنه تم تسجيل تقدم كبير في مجال إرساء المسالك الدولية للبكالوريا المغربية، وتابع أنه في ضرف 3 سنوات، تمكنت الأكاديمية من تسجيل 2399 تلميذة وتلميذ، موزعين على 102 قسم للمسالك الدولية على مستوى 33 ثانوية تأهيلية بالجهة. مما يعكس المجهودات المبذولة من طرف أطر التوجيه التربوية للتعريف بالمسالك الدولية للبكالوريا المغربية وآفاقها.
هذا، وتتمحور أشغال هذه التظاهرة العلمية حول خمس مواضيع، حيث خصصت الحصة الأولى لمناقشة “اللغة الفرنسية في الجامعة” بينما الحصة الثانية تهم “الانفتاح على التجارب الدولية في تدريس اللغة الفرنسية في كل من البرازيل، تونس، والجزائر” من خلال تقديم عروض لخبراء من هذه الدول. أما الحصة الثالثة فتهم مقاربة “المسالك الدولية وتدريس الفرنسية بالأهداف الخاصة واستثمار تكنولوجيا الإعلام والاتصالات في التدريس”. فيما خصصت الحصة الرابعة لمقاربة مختلف طرق العملية التعليمية التعلمية في الثانوي التأهيلي. والحصة الخامسة تهم تقاسم التجارب في تدريس الفرنسية ورصد الحاجيات الصعوبات في تعلم وتعليم اللغة الفرنسية على مستوى المسالك الدولية للبكالوريا المغربية خيار فرنسية.

عن MOSTAPHA KHAZZAN

شاهد أيضاً

b0ca7bbf-fcc9-42f2-b0ac-9de16c97ee17 (1)

تنظيم الإقصائيات الجهوية الخاصة بالنسخة الخامسة من مسابقة تحدي القراءة العربي يومي الأربعاء والخميس 07 و 08 أكتوبر 2020

ت أعطى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة السيد مصطفى السليفاني، مرفوقا برئيس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *