أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / أكاديمية التربية والتكوين بجهة بني ملال – خنيفرة تختتم موسمها الدراسي بإقامة حفل التميز
photo aref.

أكاديمية التربية والتكوين بجهة بني ملال – خنيفرة تختتم موسمها الدراسي بإقامة حفل التميز

احتضن مقر جهة بني ملال – خنيفرة ببني ملال مساء يوم الجمعة 22 يوليوز 2016 ، فعاليات حفل التميز للموسم الدراسي 2015- 2016، المنظم من طرف مجلس وولاية وأكاديمية التربية والتكوين بجهة بني ملال – خنيفرة. الحفل ترأسه والي الجهة السيد محمد دردوري إلى جانب رئيس مجلس الجهة السيد ابراهيم مجاهد، بمعية مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين. الحفل حضره المديرون الإقليميون لوزارة التربية الوطنية التابعين للجهة، وعدد كبير من نساء ورجال التعليم والإداريون.

و تميز الحفل بتكريم عدد من التلاميذ والتلميذات الحاصلين على معدلات عالية ومراتب متقدمة جهوياً و وطنياً في نهاية الموسم الدراسي الحالي، وفي مقدمتهم التلميذة قصاب أميمة من ثانوية الداخلة التأهيلية بخريبكة التي احتلت الرتبة الأولى على الصعيد الوطني على مستوى التعليم العمومي بحصولها على معدل 19.21/20 بمسلك علوم الفيزياء، و التلميذ إلياس أوبيك الذي حقق نقط جد عالية ومشجعة في مواد الرياضيات والفيزياء 20/20 نقطة، وهو ما بوأه الرتبة الثانية على الصعيد الدولي في المباراة الدولية لولوج المدرسة المركزية للمهندسين بباريس، و التلميذة جوهر مونيا، من مجموعة مدارس القادري الخصوصية ببني ملال، التي حصلت على ثاني معدل على الصعيد الوطني في مسلك علوم الفيزياء بمعدل 19.25/20 .

وبهذه المناسبة، أشرف والي و رئيس الجهة على تقديم الجوائز والشواهد التقديرية للمتفوقين، و تمنى السيد والي الجهة في كلمته للمكرمين التوفيق في مسارهم الدراسي والعملي، وقال بأن مجهودات أسرة التربية والتكوين بالجهة كانت وراء هذه النتائج المشرفة والمشجعة، وهي مسؤولية على عاتق الأكاديمية الجهوية والمديريات الإقليمية لوزارة التربية بجهة بني ملال – خنيفرة للمزيد من العمل لتحقيق نتائج أفضل، مؤكداً بأنه يجب على الجميع بذل المزيد من المجهودات لتحقيق رؤيا 2015- 2030 لتأهيل منظومة التربية والتكوين، مبرزاً مؤهلات الجهة في هذا الميدان.

أما رئيس الجهة فقد عبر عن سعادته بالنتائج التي تم تحقيقها على مستوى الجهة وعلى المستوى الوطني و المستوى الدولي . وما مساهمتنا في هذا الحفل إلا تأكيداً على اضطلاع مجلس الجهة بمسئوليته اتجاه التربية والتكوين، تفعيلاً لورش الجهوية المتقدمة، ومشاركة المتفوقين وأهاليهم فرحة التتويج والتكريم . ووعياً منه بأهمية قطاع التربية والتكوين لكونه من أهم الركائز الأساسية للنمو الاقتصادي و الاجتماعي، فقد خصص مجلس الجهة اعتمادات مالية هامة لدعم ومصاحبة هذا القطاع، مساهمة في تأهيله وإصلاح المدرسة العمومية، ودعم دور الطالب و الطالبة بمختلف الجماعات الترابية لمحاربة الهدر المدرسي، حيث خصص له المجلس غلافاً مالياً يبلغ 5 ملايين درهم برسم سنة 2016، كما ساهم في دعم النقل المدرسي بمبلغ 8 مليون درهم، بالإضافة إلى البنيات التحتية المدرسية، التي خصص لها 124 مليون درهم لتعويض 622 حجرة دراسية، مؤكداً على ضرورة تجند الجميع لتجاوز الاكراهات والاختلالات التي تعاني منها منظومة التعليم. وختم كلمته قائلاً : ” وراء كل تلميذ متفوق أم عظيمة “.

أما مدير الأكاديمية الجهوية السيد عبد المومن طالب فقد عبر عن سعادته والأكاديمية تحتفل بيوم الحصاد الدراسي، الذي يستمتع فيه التلميذ بتفوقه وإبداعه ونجاحه بعد موسم دراسي طويل من العطاء والتحصيل العلمي والعملي، والذي تستمتع فيه الجهة باحتلاله المرتبة الأولى على الصعيد الوطني على مستوى التعليم العمومي في امتحانات البكالوريا لموسم 2015- 2016 . و بهذه المناسبة أكد السيد طالب، بأن هذه النتائج تعود بالدرجة الأولى إلى مجهودات وتركيز التلميذات والتلاميذ، والدعم المعنوي المتواصل لنساء و رجال التعليم، و الأطر التربية و مصالح المديرية الإقليمية، وأيضاً هيئة التأطير التربوي، وبالأخص المساندة الدائمة لأمهات وآباء التلاميذ .

وعلاقة بموضوع النتائج فقد بلغ مجموع الحاصلين على شهادة البكالوريا 13160 تلميذاً وتلميذة على مستوى الجهة، بنسبة بلغت 60 في المئة، 37 منهم حصلوا على ميزات حسن جداً وحسن و مستحسن، وقال السيد عبد المون طالب بأن هذه الأرقام تجعل التعليم بالجهة ينتقل من المقاربة الكمية المعتمدة على عدد الناجحين إلى المقاربة الكيفية المرتبطة بالجودة والتميز.

أما على مستوى الحياة المدرسية فقد كانت نتائج الجهة جد مشرفة، إذ احتلت الرتبة الأولى وطنياً في مسابقة “تيفناغ”، وأيضاً الرتبة الأولى في مسابقة “الروبوتيات”. من جانب آخر حصلت كل من مجموعة مدارس الكاد للتعليم الخصوصي ومدرسة عقبة بن نافع الابتدائية على الرتبة الأولى و نالت اللواء الأخضر في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، التي تشرف عليها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، نفس التشريف حظيت به ثانوية العامرية التأهيلية ببني ملال و فازت بالجائزة الأولى على مستوى دول حوض البحر الأبيض المتوسط حول موضوع :”البيئة والتنمية المستدامة” في المسابقة التي احتضنتها مدينة مرسيليا بفرنسا .

و بفضل مقاربتها المندمجة والتشاركية، فقد حصلت الأكاديمية الجهوية على بعض المراتب الأولى وطنياً، ومنها فوز فريق ثانوية الخوارزمي التأهيلية فتيان لكرة اليد، وفريق ثانوية أبي القاسم الزياني فتيات لكرة القدم بالمرتبة الأولى في البطولة الوطنية للرياضات المدرسية المقامة في أبريل 2016، كما حصل فريق المركب التربوي الجيرة للكرة الطائرة على المرتبة الثالثة. وقال السيد طالب بأن هذه النتائج لن تكون نهاية المطاف، بل هي تحفيز لتحقيق المزيد من الانجازات لمقارعة الأكاديميات الجهوية الأخرى، نظراً لما تزخر به الجهة من طاقات رياضية كبيرة، يمكنها أن تتألق في كل المناسبات والملتقيات ، لأن هذه الإنجازات من شأنها أن تساهم في تكوين شخصية التلميذ والتلميذة و في تطويرها على أمل أن يحقق المتمدرسون ذاتهم ومستقبلهم. وبالمناسبة هنأ كل من ساعد على تحقيق هذه النتائج من داخل أسرة التعليم أو من محيطها .

الموسم الدراسي عرف أيضاً تفوق أساتذة بالجهة، حيث تم تتويج 4 أساتذة في المسابقة الوطنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم ” إينوفا تايس”، و استاذين في المسابقة الوطنية لأحسن فيديوهات تربوية الخاصة بالدعم المدرسي .

الحفل تخللته مقاطع غنائية من إنجاز شعب الموسيقى بالعديد من المؤسسات التعليمية ببني ملال، ومقاطع فلكلورية أدتها مجموعة من أطفال المستوى الابتدائي، والتي نالت إعجاب الحاضرين. و عرف الحفل حضور بعض رؤساء الجماعات الترابية والمجالس الإقليمية وأعضاء مجلس الجهة و بعض البرلمانيين والمستشارين، ورؤساء المصالح الخارجية والسلطات الادارية والأمنية وجمعيات آباء و أولياء أمور التلاميذ بالجهة، والعديد من شركاء الأكاديمية وفعاليات من المجتمع المدني والصحافة وممثلو وسائل الاعلام الوطنية والجهوية.

عن MOSTAPHA KHAZZAN

شاهد أيضاً

b0ca7bbf-fcc9-42f2-b0ac-9de16c97ee17 (1)

تنظيم الإقصائيات الجهوية الخاصة بالنسخة الخامسة من مسابقة تحدي القراءة العربي يومي الأربعاء والخميس 07 و 08 أكتوبر 2020

ت أعطى مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة السيد مصطفى السليفاني، مرفوقا برئيس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *