أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / جهة بني ملال خنيفرة: مؤشرات إجتماعية واقتصادية ضعيفة لا تعكس الامكانيات الهائلة التي تتوفر عليها الجهة….
2002072022222-660x330

جهة بني ملال خنيفرة: مؤشرات إجتماعية واقتصادية ضعيفة لا تعكس الامكانيات الهائلة التي تتوفر عليها الجهة….

 

موقع استراتيجي بقلب المغرب

موقع جغرافي استراتيجي يتوسط الأقطاب الكبرى للمملكة، ويوجد داخل شعاع 300 كلم تقطنه نصف ساكنة المغرب، و مساحة إجمالية تقدر ب 28.000 كلم2، ثلثاها (2/3) مجال جبلي.

 ساكنة الجهة تزيد عن 2,5 مليون نسمة بكثافة 93 نسمة/كلم²، الثانية على الصعيد الوطني، نمو سكاني منخفض بنسبة 0,89% مقابل 1,25% وطنيا، وأزيد من 50% من ساكنة الجهة بالمجال القروي والجبلي، كما تمتاز الجهة بهجرة مهمة للشباب خارج الجهة (أزيد من 200.000 مهاجر بالديار الإيطالية والإسبانية)

1  مؤهلات الجهة:

ثروة مائية مهمة تغذي أربعة  أحواض هي أم الربيع، سبو، أبي رقراق و ملوية، ثروات طبيعية غنية ومتنوعة (أوزود، بين الويدان، آيت بوكماز، أكلمام أزكزا، عين أسردون…)، و منتزه عالمي ”جيوبارك مكون“، الوحيد المعتمد افريقيا من طرف اليونيسكو، بالإضافة إلى مجال غابوي يناهز 1 مليون هكتار (الأرز، العرعار، البلوط الفليني، الخروب ..) مع  موقع ذو أهمية بيولوجية وإيكولوجية، و مدار سقوي مهم: 200.000 هكتار ( 14% من المساحة المسقية الوطنية). و مساحة فلاحية صالحة (SAU) تقارب 1 مليون هكتار (10% من المساحة الوطنية)مع إنتاج فلاحي وافر: الشمندر(26%)، الحوامض (20%)، الزيتون (15%)، واللحوم الحمراء (15%)، الحليب (14%)، التفاح، الخضر، الحبوب…. و منتوج محلي متميز وطنيا: السمسم (95%)، الفلفل الأحمر (85%)، الرمان (45%)، العسل، اللوز، الجوز، الخروب، …

إمكانيات منجمية غنية:

       – ثروة فوسفاط مهمة بخريبكة والفقيه بن صالح (أزيد من 22 مليون طن سنويا تمثل 70% من الإنتاج الوطني)، الرصاص: 23.000طن / الزنك النحاس، الملح، الحديد، المنغنيز والنيكل.

 مهن عريقة: النسيج البزيوي والأمازيغي، الدباغة، صناعة الخزف، الأسلحة التقليدية، الخشب والنقش على الصخور…

تراث معماري وثقافي متنوع ومتميز: القصبات، الزوايا، المخازن، تراث معماري، فولكلور… ولكن في المقابل، مؤشرات إجتماعية واقتصادية ضعيفة.

مؤشرات إجتماعية واقتصادية ضعيفة:

الناتج الداخلي الخام: 5,8% من الناتج الداخلي الوطني مقابل 8% من مجموع الساكنة الوطنية.

معدل البطالة: 12,4% و نسبة الفقر: 9,13% و نسبة الفقر بأزيلال في ارتفاع: من 14% خلال سنة 2007 إلى 21% خلال سنة 2014 (جماعة تابروشت 51%).

نسبة الهشاشة: 17% (14% وطنيا).

الفلاحة: الحاجة ماسة إلى التثمين، فأقل من 8% هي نسبة تثمين المنتوج الفلاحي، مع تسويق غير مهيكل.

السياحة:  مؤهلات طبيعية غير مستغلة 1,4 % من العدد الإجمالي الوطني لعدد االزائرين، وأقل من 1% من عدد ليالي المبيت، و2,4% من الطاقة السريرية.

الصناعة التقليدية: ضعف التسويق والترويج، و تمثل أقل من 3% من المعاملات الوطنية، لغياب تسويق مهيكل.

الصناعة والتحويل: أقل من 4% من الوحدات الصناعية الوطنية، أي حوالي 1% من الإنتاج  الوطني، و أقل من 1% من مناصب الشغل على الصعيد الوطني، وأقل من 1% من قيمة الاستثمار الوطني، ومن معاملات التصدير الوطنية (دون احتساب صادرات قطاع الفوسفاط).

مؤشرات إجتماعية واقتصادية ضعيفة:

التربية الوطنية:

اشكالية الجودة خصوصا في العالم القروي والجبلي، وتعليم أولي شبه منعدم بالعالم القروي، مع وجود فوارق مجالية مهمة، التكوين المهني: ضعف كبير في عدد المقاعد مقارنة بالمعدل الوطني.

أمية مرتفعة مع تفاوتات مجالية/ نسبة الأمية تناهز 40% مع فوارق مجالية كبيرة (أزيلال : 48% – خنيفرة : 44%)

البنية التحتية:

85% هي نسبة الولوجية إلى الطريق (70% بأزيلال و خنيفرة. 98% نسبة التغطية بالكهرباء في العالم القروي (87% بخنيفرة و 85% بخريبكة).

64% نسبة الربط الفردي بالماء الصالج للشرب في العالم القروي مع الإشارة إلى هشاشة المنظومة المائية.

التطهير السائل: نقص في شبكات التطهير ومحطات التصفية.

88% نسبة الربط في المدن، و40% نسبة الربط بالوسط القروي، و 31% نسبة تصفية المياه العادمة.

هذا التناقض الغريب بين مؤهلات ضخمة في غياب الاستثمار الأمثل لها، ووضعية اجتماعية واقتصادية هشة، يضعنا أمام سؤال: من المسؤول عن هذا التناقض الغريب والمريب: لماذا جهة بهذه الإمكانات ماتزال تراوح مكانها؟ ولعل يعضا من الأسئلة الفرعية قد تقربنا من الجواب من قبيل: لماذا لا يتم تثمين المنتوج المحلي بعين المكان؟ ولماذا لم يتم ربط العاصمة بني ملال بشبكة الربط السككي؟ لماذا تم توسيع المطار ليصبح دوليا بالإسم فقط؟ دون اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لتشغيله كما ينبغي؟ لماذا أثمنة تذاكر الطائرة، ولماذا كل هذا الغلاء في أثمنة استعمال الطريق السيار بني ملال- برشيد؟ وغيرها من الأسئلة الحارقة؟

هي أسئلة نتمنى ألا نضطر لطرحها مع مجيء والي جديد، بعد عشر سنوات أو أكثر، وإلى ذلكم الحين سنبقى متفائلين.

المصطفى خزان.

عن MOSTAPHA KHAZZAN

شاهد أيضاً

11111

المجلس الإقليمي للفقيه بن صالح يعقد دورته العادية لشهر يونيو التي تميزت بانتخاب النائب الثالث للرئيس ورؤساء اللجان الدائمة وملء المناصب الشاغرة بالمجلس

احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر عمالة اقليم الفقيــه بن صالـــح يوم الاثنين 10 يونيو 2019 ابتداء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *