أخبار عاجلة
الرئيسية / من الجامعة / تنصيب العمداء الجدد بجامعة السلطان مولاي سليمان.. لبنة جديدة لتجويد المنظومة الجامعية بالجهة
UNIVERSITE

تنصيب العمداء الجدد بجامعة السلطان مولاي سليمان.. لبنة جديدة لتجويد المنظومة الجامعية بالجهة

سعيد صديق
شكل تعيين العمداء الجدد للكليات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، والذي جرى تنصيبهم مؤخرا خلال حفل أقيم بالمناسبة، لبنة جديدة لتجويد والارتقاء بالمنظومة الجامعية على مستوى جهة بني ملال-خنيفرة.
وبمناسبة حفل التنصيب، قال العميد الجديد لكلية العلوم والتقنيات سعيد الملياني ان التعليم العالي يعرف مند عقدين دينامية كبرى، جعلت منه ورشا لإصلاح متجدد لكل مكوناته ومرافقه التكوينية، مضيفا أن هذا القطاع الحيوي حقق إنجازات مهمة وراكم تجارب يقتدى بها على الرغم من الاكراهات والتحديات التي يواجهها.
وأشار الملياني إلى أن كلية العلوم والتقنيات باعتبارها خلية من خلايا الجسم الجامعي، تساهم بشكل مباشر في ارساء دعائم هذا الاصلاح الذي يعود بالنفع على محيطها المحلي والجهوي وكذا الوطني والدولي، من خلال تشجيع البحث العلمي التطبيقي الدي يخدم متطلبات المحيط السوسيو اقتصادي.
وتابع أن إسهام هذه المؤسسة الجامعية في اداء هده الرسالة، من خلال رصيدها المتمثل في التجربة العلمية والتدبيرية، يعكس الاستراتيجية التي وضعت في المشروع لتطوير المؤسسة الجامعية بشكل عقلاني، والمرتكز أساسا على الاولويات والإمكانات المتاحة، والأسلوب التشاركي مع الأطر التربوية والفاعلين الجهويين.
وأكد عميد كلية العلوم والتقنيات، على ضرورة توفير تكوين علمي وتقني يمنح كفاءات ومهارات للخريجين تؤهلهم لولوج سوق الشغل، وكذا مواصلة الدراسة في المستويات العليا، من خلال توفر الامكانات اللازمة التي يحتاجها الأساتذة والأطر التربوية لأداء مهامهم في أحسن الظروف، والمجهودات التي تبذلها الجامعة في مجال تنويع العرض التربوي، وفتح تكوينات جديدة تواكب متطلبات المحيط السوسيو اقتصادي وتستجيب لاحتياجاته، وكذا بلورة مشاريع تكوينات في اطار اجازات مهنية وتكوينات ماستر متخصصة تكون موجهة لاحتياجات مدروسة.
وتتمثل هذه المجهودات، حسب العميد الجديد، في تنمية البحث العلمي بشقيه النظري والتطبيقي وتطوير الشراكات العلمية مع مؤسسات المحيط الجهوي والوطني والدولي، لاتاحة الفرصة امام الكفاءات التي تزخر بها الكلية من اطر علمية من أساتذة باحثين والطلبة للمشاركة في برامج ومشاريع البحث العلمي المفتوحة وطنيا ودوليا.
وشدد على جعل كلية العلوم والتقنيات ببني ملال، فضاء علميا وتكوينيا مفتوحا في وجه كل الطاقات الحية محليا وجهويا، عبر تنويع العرض التربوي في مجالات التكوين المستمر وملاءمته مع تطلعات واحتياجات الفاعلين في المحيط السوسيو اقتصادي، من خلال نهج تشاركي يعتمد على مبدأ الانصات والاقناع والاقتناع، لأن البحث العلمي يستدعي اشراك الجميع والتنسيق مع الجميع.

عن MOSTAPHA KHAZZAN

شاهد أيضاً

1

المركز الدولي للغات والتواصل يونيفرسال ساب ببني ملال يقيم حفل تسليم شواهد جامعة كامبريدج

نظم المركز الدولي للغات والتواصل يونيفرسال ساب ببني ملال صبيحة يوم السبت 21 شتنبر الجاري ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *