أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار جهوية / تعميم “الشباك الوحيد” لرخص التعمير ببني ملال خدمة واعدة تتصدر مساعي رقمنة الخدمات وتبسيط المساطر بالإقليم والتي وعد بها والي الجهة في أولى لقاءاته عقب التنصيب.
111

تعميم “الشباك الوحيد” لرخص التعمير ببني ملال خدمة واعدة تتصدر مساعي رقمنة الخدمات وتبسيط المساطر بالإقليم والتي وعد بها والي الجهة في أولى لقاءاته عقب التنصيب.

تم بإقليم بني ملال تفعيل إعمال مساطر التدبير اللامادي المتعلقة بإيداع ومعالجة الطلبات واستصدار التراخيص عبر المنصة الرقمية “Rokhas.ma”؛ وذلك من أجل إرساء قواعد الحكامة الجيدة وتجويد الخدمات المقدمة للمواطنين والمقاولات بالإقليم وبالجهة. وتمّ في هذا الإطار إلى حد الآن تسجيل ما يزيد عن 100 ملف بالمنصة ومعالجة حوالي 70% منها في ظرف شهر ونصف منذ إطلاقها بتاريخ 26 غشت الأخير.

وتهدف هذه المنصة، التي تعتبر رافعة لتبسيط ورقمنة المساطر على مستوى الجماعات الترابية بالإقليم، إلى توفير تدبير إلكتروني سلس وشفاف للمساطر الإدارية يتفاعل معه كافة المتدخلين، بدءا من المرتفق الذي يقوم بإيداع الطلب إلى غاية إمضاء الرخصة رقميا من طرف رئيس الجماعة المعنية، ووضعها رهن إشارة طالبها في الفضاء المخصص له داخل المنصة، مرورا بتوفير كافة الإمكانيات التقنية لأعضاء اللجان من أجل دراسة الملفات رقميا وتدوين ملاحظاتهم وإمضائها إلكترونيا.

إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود في ظرف قياسي لا يتعدى ثلاثة أشهر جعل إقليم بني ملال، الذي استفادت جماعاته الترابية من تعميم الشباك الرقمي الوحيد للتدبير اللامادي لرخص التعمير، يحتل المرتبة الثانية بعد الدار البيضاء، ما يترجم حسب المعطيات المحصلة الجهود الكبرى المبذولة من طرف السلطة الولائية لتعبئة كل المتدخلين، من رؤساء الجماعات والإدارات والهيئات المعنية، وتوفير كل الظروف للانخراط في هذا الورش الذي يوثق لتوظيف التكنولوجيات الحديثة بهدف تطوير وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمرتفقين بالوحدات الترابية بالإقليم.

يشار إلى أن مقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة كان قد عرف خلال الشهور الأخيرة من هذه السنة عقْد عدة اجتماعات وتنظيم مجموعة من الورشات التكوينية للتأسيس، ووضع آليات حكامة وتتبع ورش إحداث هذه المنصة التي تغطي كافة الخدمات المتعلقة بمنح الرخص ذات الطابع العمراني.

يذكر أن والي الجهة في أول دورة لمجلس الجهة حضره بعد التنصيب التزم بأمور ثلاث وعلى رأسها تشجيع الاستثمار، وتبسيط المساطر، ثم الانصات والقرب من المواطن، وقد أبانت الأيام وبشهادة جل الفاعلين، أن الرجل يسير بخطى تابثة نحو تحقيق ما التزم به، ولا أدل على ذلك من كون أنه ما من دورة من دورات مجلس من المجالس المنتخبة إلا ونسمع الإشادة بجهود الرجل، سواء من طرف الأغلبية أو المعارضة.

شاهد أيضاً

111

أزيد من 13 ألفا مترشحا لاجتياز مباراة توظيف الأساتذة بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة

اجتاز، يومه السبت 16 نونبر 2019، أزيد من 13 ألف مترشح ومترشحة الاختبارات الكتابية لمباراة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *