أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / المهرجان الثقافي السنوي في نسخته السابعة لأولاد سعيد الواد (اقليم بني ملال)
qsDXCQSFQEDG

المهرجان الثقافي السنوي في نسخته السابعة لأولاد سعيد الواد (اقليم بني ملال)

بني ملال/سعيد صديق
احتضنت الجماعة الترابية لأولاد )سعيد الواد اقليم بني ملال)، النسخة السابعة من المهرجان الثقافي السنوي لأم الربيع، في الفترة الممتدة ما بين 25/26/27 اكتوبر 2019، تحت شعار: بعث التراث المحلي تجسيد لتنمية الأجيال.
وتشكل هذه التظاهرة الفنية، التي تنظم بشراكة مع جمعية الفروسية التقليدية التبوريدة، وتخليدا لذكرى المسيرة الخضراء، مناسبة لإحياء التراث الجماعي، وترسيخه في ذاكرة الأجيال الصاعدة، وتكريس استمرارية هذا الموروث الثقافي الأصيل، وإبراز وتعزيز مكانته جهويا ووطنيا، والدي يجمع بين الثقافي والفني والاجتماعي، وكدا الطابع الفلاحي لمنطقة بني معدان.
كما عرف مهرجان ام الربيع، مشاركة أزيد من 20 سربة للفروسية التقليدية التي تعنى بالتبوريدة من منطقة بني معدان، والتي تتكون من اولاد اسعيد الواد، اولاد يوسف، اولاد إسماعيل، قصبة تادلة، ايت الربع، زاوية الشيخ، اغرم لعلام، فم العنصر، و من المناطق أخرى والمعروفة بتربية الخيول، وشغفها الكبير بركوب الخيل والمحافظة على هذا الموروث الثقافي والفني الأصيل لمنطقة بني معدان، من خلال توظيفه في خدمة التنمية على المستوى المحلي والجهوي، وكذلك استمتاع الساكنة المحلية بالعديد من الأنشطة الموازية الفنية والرياضية، والأنشطة ذات الطابع الاجتماعي والتضامني.
وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس الجماعة الترابية لأولاد سعيد الواد عبد الرحيم نعام، أن المهرجان الثقافي السنوي لأولاد سعيد الواد يندرج في إطار انفتاح المنطقة على محيطها الخارجي، وكذا التعريف بفن التبوريدة التقليدية، من خلال استقطاب ساكنة المنطقة للاستمتاع باللوحات الفنية من فن التبوريدة، وأن المهرجان كذلك أصبح محركا اقتصاديا لساكنة الجماعة الترابية أولاد سعيد، ودوره المحوري في التعريف بالمؤهلات الفلاحية والتراثية والسياحية التي تزخر بها المنطقة، لاسيما في مجال تربية الخيول العربية والبربرية، باعتبارها جزء لا يتجزأ من التاريخ والهوية الثقافية المحلية لمنطقة بني معدان، والذاكرة الجماعية لأولاد سعيد الواد.
وأضاف نعام، أن الاستثمار في الموروث الثقافي والفلاحي الغني من أجل تنمية منطقة بني معدان والإقليم، والإسهام في تطوير القطاع الفلاحي والاقتصادي، من خلال خلق حركية اقتصادية ورواج تجاري مهم، وجلب الاستثمارات.
من جهته، أشار محمد السايح رئيس جمعية أولاد سعيد للفروسية، أن المهرجان الثقافي السنوي لأولاد سعيد، يهدف بالأساس الى بعث وإحياء التراث المحلي المتمثل في الفروسية التقليدية، وتعزيز العمل التشاركي للنهوض برياضة الفروسية التقليدية، كرمز للذاكرة الثقافية المغربية، وتوريثها للأجيال القادمة حفاظا على معالم الموروث الثقافي المحلي وإشعاعه وأضاف السايح، أن تمثلات التبوريدة التقليدية تحمل في طياتها الثقافة الشعبية المغربية، من خلال التمثلات الثقافية والفنية المستوحاة من تقنيات المقاومة، وبعث التراث اللامادي وإحيائه من خلال اللباس وطريقة التشوير والتحية في نصف المحرك.

alakhbarmag@gmail.com

شاهد أيضاً

photo Adouz

إقليم بني ملال/ محاربة البناء العشوائي متواصلة وهدم 101 بناية عشوائية بأدوز بجماعة فم العنصر

قامت السلطات المحلية بفم العنصر بدائرة بني ملال، مدعومة بعناصر من الدرك الملكي والقوات المساعدة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *