أخبار عاجلة
الرئيسية / من الجامعة / جامعة السلطان المولى سليمان تحتضن الملتقى الأول للتعاونيات والمقاولات الصغرى ببني ملال
5555555555555555

جامعة السلطان المولى سليمان تحتضن الملتقى الأول للتعاونيات والمقاولات الصغرى ببني ملال

 

 

احتضنت جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، أشغال الملتقى الأول للتعاونيات والمقاولات الصغرى بالمدرسة العليا للتكنولوجيا، تحت شعار “المقاولة الاجتماعية رافعة للنمو الاقتصادي “.

ويندرج هذا الملتقى المنظم بشراكة بين المدرسة العليا للتكنولوجيا ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، وجامعة السلطان مولاي سليمان، والمركز الجهوي للاستثمار، و المندوبية الجهوية للتجارة، ومكتب تنمية التعاون، والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، في إطار دعم التعاونيات ومجموعات النفع الاقتصادي، من خلال إحداث منصة جهوية لتسويق وتثمين المنتجات المجالية.

وفي هذا الصدد توقف السيد رئيس الجامعة، في كلمة له بالمناسبة عند أهمية التعاونيات والمقاولات الصغرى باعتبارها مؤسسات اجتماعية نظرا لمساهمتها في التشغيل وخلق الثروة، تساهم في التخفيف من معضلة البطالة. كما نوه بالآفاق التي تفتحها، وهي بذلك تعتبر بمثابة بديل اقتصادي يمكن أن يساهم بدوره في الحد من عدم المساواة في الثروة، وإدارة الموارد الطبيعية بشكل أفضل، وتعزيز الروابط الاجتماعية…مضيفا أنها تشترك (هذه المنظمات) في مجموعة من المبادئ التي تميزها عن الشركات الكبرى في كونها تعطي الأولوية للرأسمال البشري بالدرجة الأولى.

“في الواقع، يضيف نفس المسؤول، أن منظمات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني تمكنت في جميع بلدان العالم من مواجهة تحدي البطالة، وخاصة في أوساط الشباب، وتمكنت من دمج الفئات السكانية الضعيفة في سوق العمل. وفي المغرب، استفاد الاقتصاد الاجتماعي والتضامني من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أطلقها جلالة الملك محمد السادس في عام 2005 بالإضافة إلى ذلك، تبذل الحكومة الكثير من الجهود لتطوير ودعم الاقتصاد الاجتماعي من خلال الترويج للمنتجات، وتهيئة بيئة قانونية ومؤسسية ومالية مواتية، من أجل تمكين هذه الفئات من جميع الحقوق سواء فيما يخص التأمين والضمان الاجتماعي والتغطية الصحية…ّ” 

“في عام 2015 ، نما قطاع التعاونيات بشكل كبير من خلال إنشاء أكثر من 700 15 تعاونية، منها 2280 نسوية، مما يدل على أن هذا القطاع نشيط للغاية وتستثمر فيه النساء بشكل كبير.”

وأجمع المتدخلون على ضرورة إنعاش المقاولات الاجتماعية، من خلال تخصيص اعتمادات مالية مهمة لجعلها نموذجا استثماريا واقتصاديا يساهم بشكل كبير في خلق أنشطة مدرة للدخل تلبي الاحتياجات الاقتصادية و الاجتماعية للساكنة بالجهة، ودعم هذا التوجه المقاولاتي الطموح والتعريف بأنشطته المتنوعة.

كما سيتم  إدخال تعديلات على مرسوم الصفقات العمومية، وذلك بهدف تمكين التعاونيات والمقاولين الذاتيين من الحق في المشاركة في الصفقات العمومية لأول مرة بالمغرب، نظرا لدورهم المهم في تنمية الاقتصاد الوطني، ودعم المجال الاجتماعي، من خلال تعزيز دينامية التشغيل، وتفعيل مسلسل مواكبة نمو القطاعات الاقتصادية التي تنشط فيها التعاونيات، عبر اعتماد آليات جديدة من شأنها ولوج التعاونيات والمقاولين الذاتيين إلى الصفقات العمومية.

سعيد صديق

 

 

عن MOSTAPHA KHAZZAN

شاهد أيضاً

UNIVERSIT SMS

انطلاق حاضنة المقاولة داخل فضاء المدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة السلطان المولى سليمان ببني ملال

سعيد صديق تم بالمدرسة العليا للتكنولوجيا التابعة لجامعة السلطان المولى سليمان ببني ملال، الثلاثاء 2 ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *