Breaking News
Home / اخبار جهوية / المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة ينعقد في دورته العادية برسم سنة 2020، ويصادق بالإجماع على جدول أعمال الدورة المتضمن للعديد من برامج العمل وكذا ميزانية الأكاديمية برسم سنة 2021،
DSC_3201

المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة ينعقد في دورته العادية برسم سنة 2020، ويصادق بالإجماع على جدول أعمال الدورة المتضمن للعديد من برامج العمل وكذا ميزانية الأكاديمية برسم سنة 2021،

انعقدت، يوم الإثنين 30 نونبر 2020، بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال-خنيفرة، حضوريا، وعن بعد باستعمال تقنية المناظرة الرقمية، في سياق الالتزام بالتدابير الوقائية والاحترازية للحد من تفشي وباء كوفيد-19، الدورة العادية للمجلس الإداري للأكاديمية برسم سنة 2020، تحت رئاسة السيد يوسف بلقاسمي، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية- نيابة عن السيد الوزير، خصصت للدراسة والمصادقة على مشروع المخطط الجهوي لتنزيل القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومشروع برنامج العمل الجهوي متعدد السنوات 2023-2021، ومشروع برنامج العمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2021، ومشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التربية والتعليم العمومي، المتضمن “لميثاق التلميذ(ة)”.
وفي كلمته الافتتاحية للمجلس الإداري، وفي سياق الحديث عن أبرز المحطات التي قطعها المغرب في ظل حالة الطوارئ الصحية والوضعية الوبائية التي تشهدها بلادنا والعالم أجمع جراء جائحة كورونا وما أفرزته من تداعيات. استحضر السيد الكاتب العام اللحظة الوطنية الدقيقة التي تمر منها القضية الوطنية الأولى، مؤكدا على التعلق الراسخ بمغربية الصحراء والوحدة الوطنية الترابية، والاعتزاز والتقدير بالقرارات الشجاعة والمبادرات الحكيمة التي اتخذها جلالة الملك محمد السادس نصره الله من أجل تنمية الأقاليم الجنوبية، والدود عن الوحدة الترابية، والتصدي لمناورات الخصوم.
وسجل باعتزاز ما حققته المنظومة التربوية خلال الموسم الدراسي السابق الذي يعتبر موسما استثنائيا بسبب تداعيات الجائحة، حيث تم التمكن، من خلال تظافر جهود الجميع: فاعلين وشركاء، من رفع تحدي تأمين سير الدراسة بمختلف ربوع الوطن في ظرفية غير معهودة وغير متوقعة، وتنظيم الامتحانات الإشهادية الخاصة بالامتحان الوطني لسلك البكالوريا والامتحان الجهوي وفق شروط ومقتضيات تراعي متطلبات السلامة الصحية، وتم، أيضا، تأمين الدخول المدرسي برسم الموسم الدراسي الحالي باعتماد أنماط تربوية محددة يتم تصريفها محليا بتنسيق مع السلطات الترابية والصحية وفق بروتكول صحي صارم ومسطرة محددة. وأشار إلى أن المدرسة قامت بدور أساسي في تطويق الوباء باحتضانها للتلاميذ في بيئة أكثر أمنا، ومن خلال تحسيس المتعلمين وتوعيتهم بخطورة الوباء وبأهمية الإجراءات الوقائية.
في هذا السياق، قدم خالص الشكر والثناء والتقدير لأسرة التربية والتكوين من أطر تربوية وإدارية وتقنية على المجهودات الاستثنائية التي بذلوها من أجل رفع هذه التحديات بروح وطنية عالية، وبكل ما تحمله كلمة التضحية من معان نبيلة وقيم حميدة. ومن نفس المنطلق، كما تقدم بالشكر إلى السلطات الترابية والصحية إلى جانب كافة الشركاء الذين تعبؤوا جهويا وإقليميا ومحليا من أجل مواكبة المنظومة في مجابهة الجائحة والحد من تداعياتها.
وأكد أن هذه الدورة تشكل منعطفا هاما في تنفيذ أحكام القانون الإطار 51.17،وتنزيل مقتضيات القانون التنظيمي 130.13 لقانون المالية، معتبرا إياها تتويجا لسيرورة وطنية للتخطيط الاستراتيجي وفق منهجية يتقاطع فيها الإصلاح التربوي مع الإصلاح المالي توخيا للنجاعة الشاملة. مبرزا أهم المحطات التي تم قطعها في إطار مقاربة تشاركية بين الإدارة المركزية والأكاديميات الجهوية للتربية
والتكوين، مكنت من بلورة مجموع من آليات القيادة وتنفيذ المشاريع على المستويين الوطني والجهوي،من شأنها تمكين الأكاديمية الجهوية من التوفر على كل المقومات المنهجية والإجرائية الضرورية للتنزيل الأنجع للإصلاح التربوي والمالي،وتعزيز اللامركزية واللاتمركز الإداري في تدبير المنظومة.
كما نوه بمختلف مبادرات أعضاء المجلس الإداري من أجل تفعيل أدوار المجلس كآلية من آليات الحكامة الجهوية الجيدة. وأشاد بالدعم الهام الذي تقدمه السلطات الترابية، والمجالس المنتخبة، والسلطات الصحية، وجمعيات أمهات وآباء وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ ومختلف شركاء المنظومة على صعيد الجهة. ونوه بمجهودات مسؤولي وأطر الأكاديمية الجهوية والمديريات الإقليمية.
من جهته، أبرز السيد الكاتب العام لولاية جهة بني ملال-خنيفرة، في كلمة ألقاها نيابة عن السيد والي الجهة، أن تحقيق المشروع المجتمعي الذي ترومه بلادنا يمر حتما عبر منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي المجسدة توجهاتها الكبرى في مضامين القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الشيء الذي يخول للمنظومة التربوية أن تتبوأ صدارة الأولويات الوطنية، وتحشد لها الجهود والوسائل وتشحد الهمم من أجل الانخراط الفعال في مسلسل تنزيلها على أرض الواقع مما يمكن من تعزيز المكتسبات وتجاوز الاختلالات. واعتبر أن دورة هذا المجلس تعتبر استثنائية بالنظر إلى نقط جدول الأعمال، وخصوصا نقطة تدارس المخطط الجهوي لتنزيل القانون الإطار، الذي يجسد تعاقدا وطنيا يلزم الجميع ويلتزم الجميع بتنفيذ مقتضياته باعتباره مرجعية تشريعية، وما يشكله ذلك من انتقال فعلي من البعد التشريعي إلى البعد العملي الميداني الترابي، وذلك عبر عمليات ملموسة تعطي لمختلف المشاريع المحددة في ثمانية عشر (18) مشروعا في المخطط الجهوي طابعها التنفيذي. وقدم شكره الجزيل وتهنئته الصادقه إلى مختلف الفاعلين والشركاء المحلين وخصوصا المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجهة بني ملال-خنيفرة، ومجلس الجهة، والأكاديمية الجهوية على روح التعاون البناء وعلى المجهودات القيمة التي تم بذلها في انسجام وتكامل تامين من خلال الاتفاقية الجهوية لتوسيع العرض المدرسي المقدر غلافها المالي بمليار و784 مليون درهم، مشكلة بذلك نموذجا مميزا على المستوى الوطني.
إثر ذلك، تم تقديم تقارير اللجان الفرعية المنبثقة عن المجلس الإداري التي ثمنت المجهودات المبذولة لتنزيل مشاريع القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، مع اقتراح عدد من التوصيات الرامية لتحسين مؤشرات التمدرس، والرفع من الجودة المنشودة على كافة المستويات.
وقدم السيد مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، عرضا مفصلا تضمن المرجعيات المؤطرة، ومنوغرافيا ومعطيات إحصائية، وحصيلة تنفيذ برنامج عمل الأكاديمية برسم السنة المالية 2020 (حصيلة المشاريع الملتزم بها، وحصيلة تنفيذ اتفاقية الشراكة الجهوية، وحصيلة تنفيذ برامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي، والحصيلة المادية والمالية لبرامج عمل الأكاديمية)، مدعمة بالمعطيات الإحصائية حول المشاريع (18) الخاصة بتنفيذ أحكام ومقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، من خلال تقديم وضعية: 1- الارتقاء بالتعليم الأولي وتسريع وتيرة تعميمه،2- توسيع وتنويع العرض المدرسي وتحقيق إلزاميته، 3- تطوير منظومة منصفة وناجعة للدعم الاجتماعي، 4- تمكين الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس،5- تأمين التمدرس الاستدراكي والرفع من نجاعة التربية غير النظامية، 6- التأهيل المندمج للمؤسسات، 7- تطوير وتنويع التعليم الخاص، 8- تطوير النموذج البيداغوجي، 9- تجديد مهن التربية والتكوين والارتقاء بتدبير المسارات المهنية، 10- الارتقاء بالحياة المدرسية، 11- الارتقاء بالرياضة المدرسية،12- تحسين وتطوير نظام التقويم والدعم المدرسي والامتحانات، 13- إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر والنشيط المدرسي والمهني والجامعي، 14- تطوير استعمالات تكنلوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، 15- الارتقاء بالموارد البشرية، 16- تطوير الحكامة ومأسسة الإطار التعاقدي، 17- تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية، 18- تقوية نظام المعلومات للتربية والتكوين.

وقدم مشروع المخطط الجهوي لتنزيل القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومشروع برنامج العمل الجهوي متعدد السنوات 2023-2021، ومشروع برنامج العمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2021، ومشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التربية والتعليم العمومي، المتضمن “لميثاق التلميذ(ة)”.
وناقش أعضاء المجلس الإداري ما جاء في العروض المقدمة، من خلال مداخلاتهم، والتي همت في مجملها سبل الارتقاء بخدمات الدعم الاجتماعي، والتعليم الخصوصي، وتأهيل البنيات التحتية، وتوفير الموارد البشرية المؤهلة والكافية للرفع من جودة التربية والتكوين.
وبعد تقديم الإجابات والتوضيحات من طرف السيد الكاتب العام لقطاع التربية والوطنية، والسيد مدير الأكاديمية حول النقاط المثارة خلال المناقشة، تمت المصادقة، بالإجماع، على المخطط الجهوي لتنزيل القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وبرنامج العمل الجهوي متعدد السنوات 2023-2021، وبرنامج العمل وميزانية الأكاديمية برسم سنة 2021، ومشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التربية والتعليم العمومي، المتضمن “لميثاق التلميذ(ة).
واختتمت أشغال المجلس بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

Check Also

IMG-20201228-WA0012

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يعقد دورة استثنائية و يصادق على مشاريع تنموية مهمة

عقد مجلس جهة بني ملال خنيفرة دورة استثنائية اليوم الاثنين 28 دجنبر 2020 بمقر مجلس ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *